رئيس الوزراء يؤكد على الدور الوطني للقبيلة اليمنية في مواجهة العدوان

أكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور على الدور الوطني المهم والرائد للقبيلة اليمنية في مواجهة العدوان ودعم الجيش واللجان الشعبية وجبهات القتال بالرجال والمال .. معتبرا هذا الدور مصدر إعتزاز وفخر لليمن وأبنائه.

جاء ذلك أثناء لقاء رئيس الوزراء امس بصنعاء، عدد من الشخصيات القبلية والإجتماعية والثقافية، بحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن اللواء جلال الرويشان ووزير الإدارة المحلية علي القيسي، ومستشار الرئاسة الدكتور عبدالعزيز الترب ووزير الدولة لشؤون مخرجات الحوار والمصالحة الوطنية أحمد القنع ووزيري الدولة عبيد بن ضبيع وعبدالعزيز البكير.

حيث عبر رئيس الوزراء عن شكره لمجلس التلاحم القبلي على دوره وموقفه المناهض للعدوان والمواجه له .. مشيرا إلى ضرورة وضع الترتيبات لعقد لقاء موسع مع بقية المشائخ وكبار الشخصيات القبلية الذين وقفوا في مواجهة العدوان بما يعزز من التلاحم الوطني ودور القبيلة في التصدي للعدوان .

وأوضح أن القبيلة أثبتت أنها من أكثر شرائح المجتمع وقوفا مع الوطن ومدافعا عنه في وجه العدوان وأنها صِمَام أمان واستقرار اليمن .. لافتا في الوقت نفسه إلى الأدوار الوطنية والمشرفة للقبيلة اليمنية في الذود عن الوطن ومواجهة المعتدين عليه على مر التاريخ.

وقال “في ظل الظروف الراهنة العصيبة التي يمر بها الوطن برزت القبيلة مدافعا قويا عن وطنها في الوقت الذي غاب فيه المثقفين ودورهم تجاه العدوان الواقع على شعبهم “.

وأشار بن حبتور إلى محاولات البعض ممن باعوا ضمائرهم إشاعة الفوضى في العلاقة بين الحكومة والقبيلة .. معرباً عن ثقته في أن القبيلة هى أكثر طلبا للنظام والقانون والتزاما به.

وأضاف ” إن التلاقي بين المؤسسة القبلية والحكومة مهم جدا وينبغي علينا جميعا العمل على تطويره لما فيه خير واستقرار الوطن في الحاضر والمستقبل “.

وأكد رئيس الوزراء أن العدوان الاعرابي “السعودي الإماراتي القطري” على اليمن وبغطاء غربي، قد انكسر ميدانيا ودوليا، وأن ما نراه اليوم هو فقط إستمرار للغطرسة التي لن تصل بالمعتدين إلى أي نتيجة .. موضحا أن محاولة تدمير النسيج الإجتماعي فشلت هى الأخرى، وأن اليمنيين إزدادوا تلاحما وصلابة في وجه مخططات الأعداء.

وتحدث في اللقاء رئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسّام والشيخ عبدالقادر الجنيدي وعدد من الحاضرين.. مؤكدين أن القبيلة كانت ولا زالت جزء من الدولة وليس بديلا عنها.

وأشاروا إلى أن القبيلة اليمنية غير مستعدة على الإطلاق للمساومة على ثوابتها الوطنية والدينية أو التفريط بالأرض والعرض وأنها ستظل في ثباتها لمواجهة العدوان ومساندة رجال الجيش واللجان الشعبية .. موضحين أهمية إيلاء القبيلة اليمنية الإهتمام والرعاية بما ينسجم وأدوارها الوطنية وتأكيد الحضور الفاعل لها تجاه الوطن وأبنائه في أوقات السلم.

ولفت المتحدثون إلى أن مواجهة العدوان هو واجب مقدس على القبيلة اليمنية وهي بالتالي لا تريد من أحد جزاء مقابل ذلك ولا شكورا.

وطالبوا بعدم التعامل أو العفو لمن تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء من أبناء الشعب اليمني من العملاء والخونة .. مؤكدين في الوقت ذاته أن القبيلة ستكون عامل مساعد في تطبيق قرار العفو العام على العائدين إلى وطنهم ممن غرر بهم.

وبين المتحدثون أهمية تطوير أدوار القبيلة في خدمة الدولة اليمنية عبر الأُطر والعمل المؤسسي بما يحقق التكامل والإستفادة الإيجابية منها في المرحلة المقبلة واستحقاقاتها.

Print Friendly, PDF & Email

التصنيفات : الاخبار