مؤسسة الثورة للصحافة تحتفل بتدشين كتاب ”انكسار عاصفة العدوان” وتكريم عدد من الشخصيات

احتفلت مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر، اليوم، على رواق بيت الثقافة بصنعاء، بتدشين اصدار الكتاب الأول من سلسلة “انكسار عاصفة العدوان ” وكذا تكريم عدد من الشخصيات.

وفي الحفل أعرب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الثورة رئيس تحرير صحيفة الثورة محمد المنصور عن السعادة بتدشين اصدار الكتاب الأول من سلسلة “انكسار عاصفة العدوان ” الذي يمثل خطوة مهمة في سبيل توثيق ذاكرة العدوان، الذاكرة التي يراهن العدوان على مسحها، بينما سنراهن على توثيقها؛ لأننا من عشناها ونعيشها ومن سيكتبها للتاريخ.

وأشار إلى ما يشهده العدوان السعودي اليوم من انكسار يتوالى منذ عشرة شهور، حقق فيها شعبنا اليمني العديد من الانتصارات سواء في الجبهات أو في مختلف مجالات العمل والإنتاج، مؤكداً جسارة الشعب اليمني وإرادته الصلبة في مواجهة هذا العدوان الغاشم.

ونوه بالدور الذي مارسته وتمارسه مؤسسة الثورة وصحيفة الثورة في مواجهة العدوان من خلال طاقمها الإبداعي والفني والإداري، والذين يقدمون نموذجاً للإصرار والصمود والمواجهة والانتصار للكلمة والحقيقة والهوية والتاريخ.

ونوه بدور القيادة السابقة للمؤسسة في الاشتغال على هذا الكتاب وطباعته.

فيما نوه وكيل وزارة الإعلام عبد الله المؤيد بالدور الهام الذي تمارسه وسائل الإعلام، مشيراً إلى الدور البارز لمؤسسة الثورة.

معرباً عن الشكر لكل وسائل الإعلام الحكومية لأدوارها الجسورة في التصدي للعدوان الغاشم، والذي يستهدف كل مقدرات البلاد وفي مقدمة ذلك الإنسان في همجية لم يعرفها التاريخ؛ إلا أن اليمنيين سطروا ويسطرون ملاحم وقدموا ويقدمون نموذج للتصدي والصمود والاستبسال والانتصار للقضية.

من جانبه أعرب عبد الله علي صبري في كلمته عن المكرمين، عن الشكر والتقدير والامتنان لقيادة مؤسسة الثورة للصحافة إزاء هذا التكريم، منوهاً بخصوصية الكتاب ومكانة الإعلام في معركة التصدي لهذا العدوان الهمجي، الذي يستهدف اليمن والنيل من كل مقدراته.

فيما أكد جميل مفرح في كلمة الضيوف عن أسمي آيات الامتنان، مشيراً إلى الدور البارز للإعلام في الارتقاء بوعي الناس في مواجهة غطرسة العدوان الهمجي الذي تقوده السعودية.

تخلل الحفل قصيدة للشاعر معاذ الجنيد الهبت حماس الجمهور في تعبيره عن مدى قوة اليمنيين وصمودهم أمام آلة الدمار والموت السعودية، التي ستنكسر امام إرادة اليمنيين واصرارهم على النيل من كل من تسول له نفسه المساس بسيادة وطنهم .

شهد الحفل تكريم كل من: الشاعر الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح حضر نيابة عنه مدير مكتبه، عبدالله علي صبري، أحمد الحامد، فيصل مدهش، عبدالواسع الحمدي، بالإضافة إلى جميل مفرح ، يحيى المتوكل، عبدالخالق العمدي، احمد داوود، محمد الاكوع، احمد الحضوري، وعلي المسعودي.

حضر الحفل عدد من القيادات الإعلامية والثقافية.

Print Friendly, PDF & Email

التصنيفات : فعاليات